أخضر
16.5K subscribers
266 photos
3 videos
1 file
113 links
قناة أخضر الرسمية على التيليجرام.

https://a5dr.com
Download Telegram
‏مَن يعتاد التردُّد، سَيَشُكّ في قدرتك على بَرْهنةِ جَسارتِك، ومَن يعتاد الخُبْث، سَيَشُكّ في نزاهةِ مَقاصدك، ومَن يعتاد المُراوغة، سَيَشُكّ في صحّةِ وضوحك، ومَن يعتاد القَسْوة، سَيَشُكّ في حقيقةِ عَطْفك، فإنَّ العاداتِ تُشكِّل خصالَ الإنسانِ -بمرورِ الوقت- تشكيلًا مُكْتَسَبًا.

نورا الطوالة
اجتهد قدر طاقتك ألا تذهب لرأي إلا وقد أسسته على سبعة أعمدة:

علم يكفي لإقامة الرأي بالحجة والبرهان.
صدق يكفي للعمل بمقتضاه.
صلابة تكفي للدفاع عنه بلا ظلم ولا ضعف.
مرونة تكفي للبحث عن القواسم المشتركة بينك وبين مخالفك والتعاون معه عليها.
عدل يكفي لتنزل كل مخالف لك منزلته.
حاسة نقدية تكفي لمراجعة هذا الرأي الفينة بعد الفينة.
شجاعة تكفي للرجوع عنه إذا بان خطؤه.

أحمد سالم
‏من لوازم الاتزان النفسي النظر الواقعي لحياتنا المعيشة. لا تتمنى كثيرًا أن تكون حياتك جنةً خاليةً من الكدر والأسى. سيتغيّر الأصحاب، ويتفرَّق الأحباب، ويأتيك من قوارع الأيام ما يُثقل كاهلك ويضيق به صدرك. لا تخف! كلنا ذلك الإنسان، وهذه دنيانا الفانية؛ تؤرجحنا بين الرخاء والشدة.

فهد
‏إن التعوّد يلتهم الأشياء ، يتكرّر ما نراه فنستجيب له بشكل تلقائي ، كأننا لا نراه ؛ لا تستوقفنا التفاصيل المعتادة كما أستوقفتنا في المرّة الأولى ، نمضي وتمضي ، فتمضي بنا الحياة كأنها لا شيء.
ــ رضوى عاشور
‏إنني لا أبحث فيك عن الزهو الاجتماعي ، ولا عن المتعة السريعة العابرة ، ولكني أريد علاقة أكون فيها كما لو كنت جالسًا مع نفسي في غرفة مغلقة.
ــ أمل دنقل
‏كلما كان الإنسان اجتماعيًا، كلما كان عقله فارغًا

نيتشه
‏" من يهزم رغباته أشجع ممن يهزم أعداءه، لأن أصعب إنتصار هو الإنتصار على الذات ."

- أرسطو
‏« دوام الحُزن يُنقص العقل »

- ابن حبان / رَوضة العُقلاء.
‏عامَّةُ الناسِ حينَ يصفون إنسانًا فاتِنًا، يقولون عنه: «فلان شخصية»، لِشدَّةِ تأثيرِه في المُحيطين به، والشخصيَّة تُبْنَى بخوض التجارب واكتساب العِلْم وإصلاح الروح، فإنْ صلحَ الجوهرُ توهّج المظهرُ، بل إنّ القبولَ الذي يتلقّاه ذُو الشخصية أعلى من القبولِ الذي يتلقاه ذَوُو المناصب.

نورا الطوالة
‏كن حريصاً ألا تفقد سر سعادتك، حاذر أن ينطفئ ضوء مصباحك، تأكد في كل مرة أن الماء يملأ حوض ربيعك، (سر سعادتك يا صديقي في مرة يكون عبادة خاشعة، وخبيئة صالحة، وعطاء يملأ قلوب الآخرين فرحاً وبهجة، وفي مرة يكون قلباً سليماً يتحمل تجهمات الأصدقاء، وكدمات الزمان، وفي ثالثة فكرة تصنع لك ربيعاً مورقاً رغم كل ما حولك من صحاري الحياة، وفي رابعة وخامسة وعاشرة صديقاً يشاكل روحك ويناغي مشاعرك يواسيك أو يسليك أو يتوجع)

مشعل الفلاحي
- التسامح ليس فضيلة ، بل قد يكون في كثير من الأحيان من أحط ما قد يتصف به الإنسان لما يرافقه من وهن وضعف . أن تكون متسامحاً يعني أن تكون بلا قيم ، أن يتساوى في نظرك الخطأ والصواب ، وأن تتقبل التعايش مع انحطاط هو نفسه لن يتسامح معك عندما يتمكن . هذا ما يخلطه البعض مع فضيلة العفو ، أن تكون عفواً يعني أن تتجاوز ما قد مضى ، غالباً من موقع قوة ، لا أن تتقبل وجوده أو تكراره ...التسامح هو دليل على عدم ثقة الفرد في مثله العليا.

| نيتشه
‏حين تحصل على كلِّ مَطامِعك؛ ثراء، حُبّ صادِق، رفقة مُخلِصة، صِحَّة دائمة، ومع هذا النعيم تشعر بالخَوَاء الروحي الذي يسحقك، حينئذٍ، تدرك أنك لن تُشْبع خواءَك إلّا بالاتصال الدَّائِم بالخالِق ومعرفته حَقَّ المعرفة، وأنا لا أتحدَّث هُنا مِن منظور دِينيّ إنّما مِن منظور فِطريّ.

نورا الطوالة
يميل الانسان إلى اعتبار نفسه ابن حلال بشكل عام، طالما لم تقترف يده من الآثام والشرور إلا النزر اليسير، ويتصور دائمًا أنه أقرب إلى الخير من الشر.

ولكن الدنيا تدور ويُمتحن المرء أمام نفسه، مرة بعد مرة، حتى تجرده الحياة من هذا التصور. لعل تراجيديا الانسان العظمى هي فقد البراءة مع الزمن، من ملائكية الطفولة إلى رعونة الشباب إلى هموم الكهولة ثم أخيرًا إلى توبة الشيخوخة. وكلما زاد وعي الواحد بتلوثه الداخلي قل اعجابه بنفسه، وقلت رغبته في أن يدور العالم حوله. يضايقه مديح الآخرين له لأنه في غير محله، ومديح الآخرين لغيره لإنهم في أغلب الظن مثله.

ربما لهذا يعجبني الذين لا تعجبهم أنفسهم، في حين أن الذين يستريحون لأنفسهم يثيرون نفوري دائمًا. إما أن سوادهم الداخلي لا يخيفهم، أو أنهم أغبى روحًا من إدراك وجوده.

كيف يتعامل المرء مع ظلماته الداخلية؟ إلا أن تنجيه رحمه الله؟ أذكر أني كنت شابًا أخضر القلب عندما سمعت ما يُنسب إلى عمر بن الخطاب، وإن كنت لم أتحقق من صحته، أنه لو علم أن الله غفر لجميع الناس ماعدا واحدًا خاف أن يكون هو، ولو علم أن الله غضب على جميع خلقه ما عدا واحدًا لأمل أن يكون هو. آمنت وقتها أن هذه المسافة الواسعة بين رجاء رحمه الله والخوف من غضبه ينبغي أن تكون في قلبي. لكن قلب الانسان أضيق مما يظن، ويتنقل بالكامل بين أقصى اليمين وأقصى اليسار، ولا يتسع لما بينهما.

فريد عمار
‏لا تحفَل كثيرًا بأولئك الذين يغيبون عندما ينبغي حضورهم، ويتراخون عندما يستدعي الموقف مُبادرتهم، ويتثاقلون الخطوة عندما يتطَلّب الأمر حَثّ خطواتهم؛ أولئك الذين يَدّعون القُرب وتُثبِت المواقف بُعدهم، ويلبسون ثياب المودّة وتُبدِي الأيام براءتها منهم، احفظ عُمرك الثمين بعيدًا عنهم.

شروق القويعي
الفاعلية اليومية، الثابتة، والمنتظمة مهما قلت= هي أبقى أثرًا وأعظم ثمرة من الفاعلية التي تأتي على فترات، أو موسمية، ولو كانت هذه الأخيرة ثقيلة ومكثفة، بل نفس هذه الفعالية اليومية هي التي تؤهل للانتفاع الأتم والأكمل بالفعالية المكثفة الموسمية.

تلك قاعدة أساسية من قواعد العلم والعمل والعيش، ويمكنك تطبيقها على أشياء كثيرة، فتزيد من أثر إنجازك، وتعينك على تفسير كثير من الظواهر المحيرة لك، بداية من مذاكرة أيام الامتحانات اللي بتطير وانت خارج من اللجنة، وانتهاء بإيمانيات رمضان التي تنطفئ سريعًا، ومرورًا بفرحة الفسحة مع أسرتك والتي لا تجد تفسيرًا لكونها لا تنعكس على باقي حياتكم.

المواسم المكثفة مهمة وضرورية، لكنها لا تؤتي أكلها إلا إذا غرست في أرض قد أخصبها الماء طوال العام ولو كان إخصابه لها مجرد قطرات.

أحمد سالم