https://www.hekams.com/?id=36259
وحيدا كان في القطار المتجه جنوبا ، لم يرَ سواها حين مر قطار الشمال العتيق المزدحم ، أغمض جفنيه على صورة وجهها المبتسم ، يقول مَن شهد الحكاية إنه لم يفتحهما حتى توقف القطار. - أحمد الديب