عرفات بن حسن المحمدي
7.88K subscribers
1.11K photos
63 videos
14 files
1.2K links
حساب التلجرام الرسمي للشيخ د. عرفات بن حسن المحمدي.
يُعنى بنشر المواد العلمية للشيخ والآثار وفوائد مقتطفة من كلام الأئمة.

للتواصل:
ask.arafatbinhassan@gmail.com
Download Telegram
to view and join the conversation
[الساحر والحاسد]

قال الإمام ابن القيم رحمه الله:

والشيطان يقارن الساحر والحاسد، ويحادثهما ويصاحبهما.

ولكن الحاسد تعينه الشياطين بلا استدعاء منه للشيطان، لأن الحاسد شبيه بإبليس، وهو في الحقيقة من أتباعه، لأنه يطلب ما يحبه الشيطان من فساد الناس، وزوال نعم الله عنهم، كما أن إبليس حسد آدم لشرفه وفضله، وأبى أن يسجد له حسدا.

فالحاسد من جند إبليس.

وأما الساحر فهو يطلب من الشيطان أن يعينه ويستعينه، وربما يعبده من دون الله، حتى يقضي له حاجته، وربما يسجد له.

وفي كتب السحر والسر المكتوم من هذا عجائب.

ولهذا كلما كان الساحر أكفر وأخبث وأشد معاداة لله ولرسوله ولعباده المؤمنين كان سحره أقوى وأنفذ، وكان سحر عباد الأصنام أقوى من أهل الكتاب، وسحر اليهود أقوى من سحر المنتسبين إلى الإسلام. وهم الذين سحروا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.

وقال:
والمقصود: أن الساحر والحاسد كل منهما قصده الشر، لكن الحاسد بطبعه ونفسه وبغضه للمحسود، والشيطان يقترن به ويعينه، ويزين له حسده، ويأمره بموجبه. والساحر بعلمه، وكسبه، واستعانته بالشياطين
.

[بدائع الفوائد]

#ابن_القيم
[ليس الخائف من بكى وعصر عينيه]

قال أبو بكر أحمد بن مروان الدينوري المالكي (المتوفى: ٣٣٣هـ)

١٧٦ - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ، نَا ابْنُ أَبِي الْحَوَارِيِّ؛ قَالَ:

سَمِعْتُ إِسْحَاقَ بْنَ خَلَفٍ يَقُولُ:

لَيْسَ الْخَائِفُ مَنْ بَكَى وَعَصَرَ عَيْنَيْهِ، وَلَكِنَّ الْخَائِفَ مَنْ تَرَكَ الْأَمْرَ الَّذِي يَخَافُ أَنْ يُعَذَّبَ عَلَيْهِ.

[ المُجَالسة وجواهر العلم | ٢٩/٢].
Audio
سؤال ورد في درس كتاب التوحيد عن فتوى مصطفى العدوي في جواز الاعتكاف في البيوت.

جواب الشيخ د. عرفات بن حسن المحمدي
‏[الصَمْتُ حِكْمَةٌ وَقَلِيلٌ فَاعِلُه]

عنْ أَنَسٍ رضي الله عنه أَنَّ لُقْمَانَ قَالَ:
إِنَّ مِنَ الْحِكَمِ الصَّمْتَ وَقَلِيلٌ فَاعِلُهُ.

(صحيح)
روضة العقلاء لابن حبان ١١٦
‏[جديد ‎التسجيلات]

💿من أسس ‎الدعوة إلى الله

👤 ألقاها فضيلة الشيخ
د. عرفات بن حسن المحمدي
حفظه الله تعالى

🔗 للتحميل:
https://t.co/RNyrjHLZTk?amp=1

✓شبكة إمام دار الهجرة العلمية
‏[وَلَقَدۡ خَلَقۡنَا ٱلۡإِنسَـٰنَ مِن صَلۡصَـٰلࣲ مِّنۡ حَمَإࣲ مَّسۡنُونࣲ]

قال ابن عباس:

خُلق آدمُ من ثلاثة:
من صلصال
ومن حمإ
ومن طين لازب
وأما اللازب: فالجيَّدُ
وأما الحمأ: فالحمئة
وأما الصلصال: فالتراب المرقَّق
وإنما سمي إنسانًا لأنه عهد إليه فنسي.

(صحيح)
تاريخ الطبري ٩٢/١
[سَفِينَة مولى رسول الله ﷺ]

◉ أخرج الطبراني في معجمه الكبير (٦٤٣٩) من طريق:

حَشْرَجِ بْنِ نُبَاتَةَ قال حَدَّثَنِي سَعِيدُ بْنُ جُمْهَانَ، قَالَ:

سَأَلْتُ سَفِينَةَ عَنِ اسْمِهِ، فَقَالَ: أَنَا مُخْبِرُكَ بِاسْمِي،

سَمَّانِي رَسُولُ اللهِ ﷺ سَفِينَةَ،

قُلْتُ: لِمَ سَمَّاكَ سَفِينَةَ؟

قَالَ: خَرَجَ وَمَعَنَا أَصْحَابُهُ، فَثَقُلَ عَلَيْهِمْ مَتَاعُهُمْ،

فَقَالَ: «ابْسُطْ كِسَاءَكَ»

فَبَسَطْتُهُ، فَجَعَلَ فِيهِ مَتَاعَهُم، ثُمَّ حَمَلَهُ عَلَيَّ، فَقَالَ:

«احْمِلْ، مَا أَنْتَ إِلَّا سَفِينَةٌ»

قَالَ: فَلَوْ حَمَلْتُ يَوْمَئِذٍ وِقْرَ بَعِيرٍ أَوْ بَعِيرَيْنِ أَوْ خَمْسَةَ أَوْسُقٍ مَا ثَقُلَ عَلَيَّ.
[صحيح]

* قال الحاكم في مستدركه (٦٥٤٨) صَحِيحُ الإِسْنَادِ، وَلَمْ يُخَرِّجَاهُ، ووافقه الذهبي، والألباني كما في الصحيحة (٢٩٥٩).

◉ وجاء عند أبي يعلى الموصلي (ت: ٣٠٧ هـ) في المفاريد (صـ١٠٥) والروياني (ت: ٣٠٧ هـ) في مسنده (٦٦٢) والطبراني في معجمه الكبير (٦٤٣٣) وغيرهم عن:

عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ، عَنْ سَفِينَةَ مولى رسول الله ﷺ قَالَ:

"رَكِبْتُ فِي الْبَحْرِ فِي سَفِينَةٍ فَكُسِرَ بِنَا فَرَكِبْتُ لَوْحًا مِنْهَا فَطَرَحَنِي فِي أَجِمَّةٍ فِيهَا الْأَسَدُ،

فَلَمْ يَرُعْنِي إِلَّا بِهِ فَقُلْتُ:

يَا أَبَا الْحَارِثِ إِنِّي مَوْلَى رَسُولِ اللَّهِ ﷺ فَطَأْطَأَ رَأْسَهُ وَجَعَلَ يَغْمِزُنِي بِمِنْكَبِهِ حَتَّى أَقَامَنِي عَلَى الطَّرِيقِ ثُمَّ هَمْهَمَ فَظَنَنْتُ أَنَّهُ يُوَدِّعُنِي".


* وقال الحاكم: هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه، وأقره الذهبي وصححه الألباني في مشكاة المصابيح (٥٩٤٩).

#تراجم
#كرامات_الأولياء
#فضائل_الصحابة
#دلائل_النبوة
‏[ليلة القدر من خصائص هذه الأمة]

قال العلامة أبوالوليد الباجي رحمه الله ت: ٤٧٤:

فتفضل الله تبارك وتعالى على هذه الأمة بليلة القدر وهي تقتضي اختصاص هذه الأمة بهذه الليلة.

المنتقى شرح الموطأ ٨٩/٢
[ لله درّها : عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها ]

قال ابن سعد (ت: ٢٣٠ هـ) في طبقاته (٧٥/٨):

أَخْبَرَنَا مَالِكُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ، حَدَّثَنَا زُهَيْرٌ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُثْمَانَ، قَالَ:

حَدَّثَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي مُلَيْكَةَ، أَنَّهُ حَدَّثَهُ ذَكْوَانُ حَاجِبُ عَائِشَةَ أَنَّهُ جَاءَ يَسْتَأْذِنُ عَلَى عَائِشَةَ فَجِئْتُ وَعِنْدَ رَأْسِهَا ابْنُ أَخِيهَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ فَقُلْتُ:

هَذَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبَّاسٍ يَسْتَأْذِنُ عَلَيْكِ، فَأَكَبَّ عَلَيْهَا ابْنُ أَخِيهَا فَقَالَ:

هَذَا ابْنُ عَبَّاسٍ يَسْتَأْذِنُ عَلَيْكِ، وَهِيَ تَمُوتُ،

فَقَالَتْ: دَعْنِي مِنَ ابْنِ عَبَّاسٍ فَإِنَّهُ لَا حَاجَةَ لِي بِهِ، وَلَا بِتَزْكِيَتِهِ،

فَقَالَ: يَا أُمَّتَاهُ ! إِنَّ ابْنَ عَبَّاسٍ مِنْ صَالِحِي بَنِيكِ، يُسَلِّمُ عَلَيْكِ، وَيُوَدِّعُكِ.

قَالَتْ: فَأْذَنْ لَهُ إِنْ شِئْتَ.

فَأَدْخَلْتُهُ فَلَمَّا أَنْ سَلَّمَ وَجَلَسَ قَالَ:

أَبْشِرِي،

قَالَتْ: بِمَ؟

قَالَ: مَا بَيْنَكِ وَبَيْنَ أَنْ تَلْقَيْ مُحَمَّدًا ﷺ وَالْأَحِبَّةَ إِلَّا أَنْ تَخْرُجَ الرُّوحُ مِنَ الْجَسَدِ؟

كُنْتِ أَحَبَّ نِسَاءِ رَسُولِ اللَّهِ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ، وَلَمْ يَكُنْ رَسُولُ اللَّهِ يُحِبُّ إِلَّا طَيِّبًا،

وَسَقَطَتْ قِلَادَتُكِ لَيْلَةَ الْأَبْوَاءِ فَأَصْبَحَ رَسُولُ اللَّهِ لِيَطْلُبَهَا حِينَ يُصْبِحُ فِي الْمَنْزِلِ،

فَأَصْبَحَ النَّاسُ لَيْسَ مَعَهُمْ مَاءٌ فَأَنْزَلَ اللَّهُ أَنْ تَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا، فَكَانَ ذَلِكَ مِنْ سَبَبِكِ،

وَمَا أَذِنَ اللَّهُ لِهَذِهِ الْأُمَّةِ مِنَ الرُّخْصَةِ فَأَنْزَلَ اللَّهُ بَرَاءَتَكِ مِنْ فَوْقِ سَبْعِ سَمَاوَاتٍ،

جَاءَ بِهَا الرُّوحُ الْأَمِينُ فَأَصْبَحَ لَيْسَ مَسْجِدٌ مِنْ مَسَاجِدِ اللَّهِ يُذْكَرُ فِيهِ إِلَّا هِيَ تُتْلَى فِيهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ.

فَقَالَتْ: دَعْنِي مِنْكَ يَا ابْنَ عَبَّاسٍ فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَوَدِدْتُ أَنِّي كُنْتُ نَسْيًا مَنْسِيًّا.

[ صحيح ]

✍🏽 انتقاه : عرفات المحمديّ.
‏[الانشغال بما ينفعك وينفع المسلمين ياطالب العلم]

قال العلامة ربيع حفظه الله:

فإن كان هذا الشخص داعية -يعني إلى بدعته- فحذروا منه بقدر مايحقق المصلحة ويدفع المفسدة، وإذا كان غير داعية فأميتوه، ونشغل أوقاتنا فيما ينفعنا وينفع المسلمين.

شرح كتاب الفتن من صحيح البخاري ٦٦
‏[السؤال عن الحال والدعاء بالصلاح]

قال يونس بن ميسرة:

لَقِيتُ وَاثِلَةَ بْنَ الْأَسْقَعِ -رضي الله عنه- فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ فَقُلْتُ: كَيْفَ أَنْتَ يَا أَبَا شَدَّادٍ أَصْلَحَكَ اللَّهُ؟ قَالَ: «بِخَيْرٍ يَا ابْنَ أَخِي».

(صحيح)
الآحاد والمثاني لابن أبي عاصم ١٧٦/٢ (٩١٥).
هل أقر الصحابة أبا طلحة الأنصاري (رضي الله عنهم أجمعين) حين أكل البرد وهو صائم ؟



بسم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد.



هل أقرَّ الصحابة - رضي الله عنهم - أبا طلحة رضي الله عنه
 حين أكل البرد وهو صائم ؟ 


إليك أثر أبي طلحة -رضي الله عنه- والجواب عنه من أوجه : 

أولا : تخريج أثر أبي طلحة رضي الله عنه [1]:

أخرج أحمد (13971)، من طريق قتادة وحميد.
وأخرجه البزار (7428)، والطحاوي (5/115)، وابن عساكر في تاريخ دمشق (19/420)، من طرق عن قتادة.
وأخرجه الطحاوي في المشكل (116)، من طريق ثابت.
ثلاثتهم (قتادة- حميد- ثابت) عن أنس رضي الله عنه قال: 
مطرنا بردًا، وأبو طلحة صائم فجعل يأكل منه قيل له: أتأكل وأنت صائم؟ فقال: إنَّما هذا بركةٌ.

قلت : إسناده صحيح [2].

ثانيًا : الجواب عنه من وجوه :

الوجه الأول : 
 
انفرد أبو طلحة رضي الله عنه بهذا القول ولم يوافقه عليه أحدٌ [3].
بل أنكروا عليه، كما في الأثر نفسه: قيل له: أتأكل وأنت صائم؟

قلت : وهذا إنكار.

قال البزار: (ولا نعلم روي هذا الفعل إلاَّ عَن أبي طلحة) [4].
قال شيخ الإسلام ابن تيمية:
(وهكذا في الإباحات، كما استباح أبو طلحة أكل البَرد وهو صائم، واستباح حذيفة السحور بعد ظهور الضوء المنتشر حتى قيل هو النهار، إلا أن الشمس لم تطلع، وغيرهما من الصحابة لم يقل بذلك، وجب الردّ إلى الكتاب والسنة).

الوجه الثاني : 
 
قد جعل العلماء صنيع أبي طلحة رضي الله عنه اجتهادًا منه لم يتابع عليه، واتفق العلماء على عدم العمل بما ورد عنه.
قال ابن رجب في شرح علل الترمذي (1/12): (فصل في سرد أحاديث اتفق العلماء على عدم العمل بها ... ومنها حديث أنس: في أكل البرد للصائم [5].

قلت : وعلى هذا وجب الرد إلى الكتاب والسنة [6].

قال الشاطبي في الموافقات (3/274):
(ومنها: أن يكون العمل القليل رأيًا لبعض الصحابة لم يتابع عليه؛ إذ كان في زمانه -عليه الصلاة والسلام- ولم يعلم به فيجيزه أو يمنعه؛ لأنه من الأمور التعبدية البعيدة عن الاجتهاد، كما روي عن أبي طلحة الأنصاري أنه أكل بردًا وهو صائم في رمضان؛ فقيل له: أتأكل البرد وأنت صائم؟ فقال: "إنَّما هو برد نزل من السماء نطهر به بطوننا، وإنه ليس بطعام ولا شراب).

الوجه الثالث : 
 
أن الصحابة جعلوا فعل أبي طلحة أكلاً حيث قالوا له: أتأكل وأنت صائم؟

الوجه الرابع : 
 
بأنَّ الصيام: هو الإمساك، وعند الفقهاء: هو التعبد لله بالإمساك عن المفطرات في وقت مخصوص. 
والله تعالى يقول في القرآن: (وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ) [7]. 
فدلّ على أن الصيام لا أكل فيه ولا شرب، ولا يوجد الإمساك مع أكل البرد[8].

قلت : ولا يخفى على أحد أنَّ أصل البرد هو الماء.

ولما بلغ سعيد بن المسيب صنيع أبي طلحة رضي الله عنه كره ذلك وقال: إنه يقطع الظمأ [9].

الوجه الخامس : 
 
(وقد يجوز أن يكون أبو طلحة كان يفعل ذلك قبل نزول هذه الآية [10]على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فلما نزلت صار إلى ما فيها وترك ما كان عليه مما يخالفه...) [11].
--------------------

(1) هو زيد بن سهل، الخزرجي النجاري، أحد أعيان البدريين، وأحد النقباء الأثني عشر ليلة العقبة، وهو الذي قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم: "صوت أبي طلحة في الجيش خير من فئة" وشهد بدرا، ومناقبه كثيرة، توفي رضي الله عنه سنة أربع وثلاثين.

قال الذهبي: (وهو الذي كان لا يرى بابتلاع البرد للصائم بأسًا، ويقول: ليس بطعام ولا شراب). 
انظر: سير أعلام النبلاء (2/27).
(2) صححه موقوفًا الإمام الدارقطني في العلل (6/11)، والشيخ الألباني في الضعيفة (1/154)، 
والشيخ ربيع في تحقيقه للتوسل والوسيلة (233). 
(3) في جميع ألفاظ الحديث ورد لفظ "الصوم" من غير إشارة إلى نوعه هل هو الصوم الواجب أو غير ذلك، ولم يرد في ألفاظه أنه كان من رمضان، إلا في الرواية المرفوعة المنكرة وقد بين العلماء نكارتها.
وجاء التصريح في رواية الطحاوي في المشكل (5/116). من طريق ثابت عن 
أنس رضي الله عنه: قال كان أبو طلحة يأكل البرد وهو صائم فإذا سئل عن ذلك قال: بركة على بركة في التطوع.
(4) البحر الزخار (14/26).
(5) روي مرفوعًا؛ عند البزار (7427)، وأبي يعلى (1424) (3999)، والطحاوي في شرح المشكل (1864)، وأبو طاهر السلفي في الطيوريات (34)، من طريق علي بن زيد - وقدخالف مع ضعفه- فروايته منكرة، وقد أورد الجوزقاني المرفوع في الأباطيل (2/92-93)، وحكم عليه الألباني بالنكارة في الضعيفة (63). 
(6) انظر: قاعدة جليلة في التوسل والوسيلة (233). 
(7) البقرة: 187
(8) انظر: شرح مشكل الآثار (5/116)، قواطع الأدلة (2/14).
(9) هذا من زيادات رواية البزار وقد سبق تخريجها. 
(10) وهي قوله تعالى: (وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ)
(11) شرح مشكل الآثار (5/116).

عرفات بن حسن المحمدي.